2009/09/29

جـــــــــــــــــــــرح المساء



في مساء الخميس اشتعلت أنوار الحزن
وضاعت الطيور عن أعشاشها
واختفت النجوم في سمائها
واحتار البدر في غيابها
ولم يعلم باني مجروح من كلماتها
أتتني لابسه ثوب الكبرياء بعينها
جلست تحدثني عن أمرهابأنها لم تكون لي بعد هذا المساء
كلماتها كانت قاسيه
تتفوه بسهام كانت قاتله
ما أقساها وما أقسى كلامها
وكأني لم أكن قبل هذا المساء حبيبها
لماذا جرحتني ؟
وأنا كنت لها الحبيب والصديق واقرب لها من حبل الوريد
هذا قلبي أمامها ينزف وهي تشرب دمي بسعادة
لم اعلم يوماً أن الحياة ستواجهني في هذا المساء القاسي
ولم اعلم أنها ستتراقص على جراحي
نظرتُ إلى من كانت تسميني يوماً حبيبها الغالي ؟
الآن لم أكن مثل ما كنت لأني أيقنت بأنها لم تحبني قبل هذا المساء









4 التعليقات:

غـلا الـروح يقول...

رائع رائع ما قــرأته هُنا ..
حروفكـ من ذهب والرب ..
واصل يامُبدع ..
لكـ ودي وتقديري

وحيد العاطفه يقول...

هلا بمن نورنا بحضوره

زاد نور المدونة بحضورك الكريم

وتسلمين يالغلا

ودمتي كما انتي منوره لاحضور

أميرة الـ همس يقول...

,’

مؤلم حين نشعر بالخيبة لمن كنا نغرس في أراضي أفئدتهم الحب
جعلتني أتألم كثيراً
ولكن ثق يافيصل أن من أرخص قلبك لا يستحق أن يسكن فيه..,,

مساؤك جوري
يا نهر يسكب الطهر في أقداح الروح


تقديري

,’

فيصل يقول...

هلا بك

يا زخات المطر

هلا بك

صدقتي من ارخص القلوب لا يستحق أن يسكنها
ولكن ياأميرة ثقي بانهم سيبقون بلا قلوب ولا مشاعر
يسبقون كالتماثيل فقط
لروحك وردة بيضاء عزيزتي

إرسال تعليق